الخميس، 5 مارس، 2009

دماء على الرمال


دماء على الرمال

قصة محمود البدوى


بعد الساعة العاشرة صباحا .. وفى اليوم الأخير من أكتوبر كنت أبحث فى مكتبة الفنون بحى قصر النيل عن لوحة نادرة للرسام جويا .. لألهب بها مشاعرى فى فترة المعركة ..
وكانت حرب السويس مشتعلة على أشدها وطائرات الأعداء تلقى علينا القنابل فى كل ساعة .. والجمهور يقابل هذه الغارات ببسالة عديمة النظير ..
كان يسير فى حياته العادية .. كما كان قبل الحرب دون رهبة لم يتغير شىء فيه ولم يتبدل ..
وكان يفلت منه الزمام فقط فى اللحظات المثيرة عندما تحترق طائرة وتهوى .. أو يسقط طيار بالمظلة .. عندئذ ترى الجموع تنطلق وتتجمع كالروافد من الشوارع الجانبية كلها لتصب فى مكان الحادث هادرة صاخبة كالبحر الهائج الذى لا يرده شىء ..
وكانت هناك غارة وأنا فى الطريق إلى المكتبة فلما بلغتها كان الخواجه البير صاحب المكتبة يتحدث عن طيار فرنسى سقط عند مصلحة التـليفونات وحـاصره الجمهور .. ليمنـع عنـه الاعتداء حتى يصل
البوليس ..
ونهض معى البير يرينى مكان اللوحات فى الداخل ثم رجع إلى مكانه وسمعته بعد دقائق يتحدث مع سيدة بالفرنسية ويقول لها بصوته الخالى من كل انفعال :
ـ آسف يا سيدتى .. فأنا لا أشترى شيئا الآن .. عندى الكتب مكدسة .. كما ترين ..
فتلفت فوجدت سيدة فى الخامسة والعشرين من عمرها متوسطة الطول .. واقفة أمامه بجانب المدخل وبيدها ربطة صغيرة من الكتب ..
وكانت تعطينى جانبا من قوامها فلم أستطع أن أتبين منها أكثر من شعرها .. وأذنها الصغيرة والصدار الذى يطوى صدرها .. وكان الجزء الباقى من جسمها يغطيه حاجز المكتبة ..
وظلت السيدة متحيرة نصف دقيقة .. ثم استدارت نصف دورة .. وخرجت من وراء البنك .. وفى هذه اللحظة بصرت بى ..
وكانت مفاجأة تامة لها فإنها لم تكن تتوقع وجود أحد اطلاقا فى داخل المكتبة .. وفى تلك اللحظة اكتسى وجهها بتعبير هزنى .. لم أر هذا التعبير على وجه أنثى من قبل .. كان التعبير يجمع معانى الضراعة والسخط .. ولعنة الأيام ثم شيئا يتجمع ولا تتحرك به الشفتان .. وكانت العينان تلمعان دائما برغم الأسى الذى على الشفة ..
وتحولت إلى صاحب المكتبة مرة أخرى وأخذت تحادثة لمدة دقيقتين ..
وكنت أعرف أن البير فيه مكر الثعالب .. وهو يراوغ السيدة .. ويرفض الشراء منها الآن ليجعلها تعود إليه مرة أخرى وتبيع بأى ثمن ..
ولم تكن الكتب أكثر من خمس روايات بالفرنسية من طبعات رخيصة .. ولا تساوى أكثر من خمسين قرشا .. ولكن ألبير الماكر لايدع أية فرصة تفلت من يديه ..
وكنت أود أن أتقدم إلى هذه السيدة .. وأبدى لها رغبتى فى شراء هذه الكتب ولكننى قدرت أنها لا تعرف بأننى سمعت ما دار بينها وبين صاحب المكتبة من حديث .. وكنت فى الوقت نفسه لا أود أن أحرجها .. مرة أخرى وأذلها .. وأشعرها بأنى أعرف أنها فى حاجة إلى مثل هذه القروش ..
وابتعدت عنها أكثر وأكثر .. حتى لا تشعر بالخجل إن عاودت الحديث مع البير .. ودخلت فى جوف المكتبة إلى نهاية الممر المظلم ..
وعادت الصفارات تزعق مرة أخرى وأنا أنظر فى صفوف الكتب التى أمامى وأفكر فى أن الذى اخترع آلات الدمار التى تلقى علينا الآن على شكل قنابل ومفرقعات .. هو عقل بشرى متفتح دون شك .. وكان غرضه الأول هو خير الإنسانية .. ولكن الشياطين هم الذين حولوا هذه الأشياء إلى آلات للدمار تسحق الإنسان نفسه .. الذى اخترعها وقتل الروح الطيبة من البشر فيا للعجب ويا لذل الإنسان عندما يسيطر الشياطين على الموقف ويصبح فى يدهم الزمام ..
والتقطت شيئا من على الرف .. رباعيات الخيام لفيتز جيرالد .. وكل شىء هادىء فى الميدان لماريا ريمارك .. وكأنما كنت أود أن أجمع بين أعلا مراحل الشعر والنثر فى آن .. وأمسكت بالكتابين مع اللوحات الأربع التى اخترتها ..
وخرجت من الممر المظلم مرة أخرى إلى الرجل السمين الجالس إلى المكتب فى استرخاء وخمول .. وراعنى أننى وجدت السيدة التى شاهدتها من قبل لاتزال هناك .. وكانت قد وضعت الكتب جانبا .. واعتمدت براحتها على حافة المكتب .. ووقفت أمام ذلك البدين المكروش .. تحادثه .. ولعلها تتضرع إليه .. ولما اقتربت منهما سمعته يقول :
ـ يمكن أن نسأل الأستاذ ..
فقلت له :
ـ عن أى شىء ..؟
فقال بهدوء :
السيدة تسأل .. إذا كان يجب على كل شخص يقيم فى بنسيون أن يتقدم إلى مركز البوليس الواقع فى دائرته مسكنه ..؟
ـ أظن هذا مطلوبا إذا كان الشخص من رعايا الأعداء ..
ـ ومتى يتقدم ..؟
ـ فى مدة 24 ساعة ..
ولم أكن على يقين من هذا الكلام ولكننى قرأت شيئا أشبه بهذا فى إحدى الصحف ..
وكانت السيدة قد استدارت إلىَّ وواجهتنى .. فرأيتها صغيرة دقيقة التقاطيع جذابة الملامح بوجه أبيض ناصع البياض وعينين دعجاوين .. وكانت الرموش غزيرة والحواجب أشد سوادا من الشعر ..
وكان خدها يرف ويتوهج مع الضوء الساقط من شراعة الباب ..
وكانت عيناها من الرقة والنعومة والصفاء .. بحيث لم تصمدا أمام نظراتى فأطرقت برأسها أكثر من مرة وهى تحادثنى .. وكان يهمنى أن أعرف جنسيتها وما يشغل بالها خصوصا وأن السلطات لم تتخذ أى اجراء إلا مع الخطرين على الأمن ..
فحدثتنى بأنها تقيم مع عائلة أجنبية .. وقد طلبت منها هذه العائلة أن تتقدم لمركز البوليس بأوراقها .. وإلا فلن يقبلوها عندهم ..
فدخل فى حسبانى أنها يهودية وانتابنى شعور من الكراهية فى هذه اللحظة .. لم أستطع دفعه ولا مقاومته برغم جمال هذه السيدة الصارخ .. فأقصرت معها فى الحديث .. ودفعت ثمن الأشياء التى أخذتها لصاحب المكتبة .. وخرجت إلى الطريق .. وبعد خطوات وجدت هذه السيدة ورائى .. وكانت الطائرات المغيرة قد رجعت واشتد ضرب المدافع المضادة وخشيت أن تسقط علىَّ بعض القذائف .. فاحتميت تحت باكيه فى الشارع .. وجاءت السيدة وبيدها حزمة من الكتب فوقفت بجوارى .. فأخذتنى الشفقة عليها مرة أخرى ..
وسألتها بالفرنسية :
ـ هل أنت يهودية ..؟
ـ أبدا .. ان كل الناس يتصورون هذا .. أية مصيبة .. وأى عذاب ..
وأرتنى صورتها على جواز السفر .. وبجانبها شخص آخر ولا شك أنه زوجها ..
وكانت مصرية صميمة واسمها جيهان .. وسألتنى بعد أن رأتنى أطمئن :
ـ ولماذا تصورت أننى يهودية .. هل شكلى يدل على ذلك ..؟
ـ إلى حد كبير .. وفوق هذا فأنت مذعورة كاليهود تماما ..!
ـ إن هذا من سوء حظى وأنا خائفة لأنى وحيدة فى مدينة كبيرة ..
وسألتها :
ـ ولماذا تقيمين مع عائلة أجنبية .. ما دمت مصرية ..؟
ـ اننى من الإسكندرية .. وجئت إلى القاهرة منذ اسبوع .. وكانت صاحبة لى هناك قد دلتنى على هذا ( البنسيون ) .. وطبعا اخترته لأنى لا أعرف القاهرة وهذه أول مرة أضع قدمى فيها ..
ـ وقت غير مناسب للفسحة ..
ـ اننى لم آت للفسحة .. جئت أبحث عن عمل ..
ـ ووفقت ..؟
ـ أبدا ..
ـ والإنسان الذى رأيت صورته الآن فى الجواز ..؟
ـ لقد تركته .. انه متوحش ..
قالت هذا بمرارة وغضب .. واكتسى وجهها باللون الأخاذ الذى جذبنى إليها وهز مشاعرى .. اتخذ التعبير الأول الذى أسرنى .. التعبير الذى لم أره على وجه أنثى من قبل ..
وسألتها :
ـ بكم كنت تودين بيع هذه الكتب ..؟
ـ بثلاثين قرشا .. بأربعين .. أى شىء .. اننى قرأتها ولم أعد فى حاجة إليها ..
ـ سأدفع لك فيها ثلاثة جنيهات .. بشرط أن آخذ معها شيئا آخر ..
فاحمر وجهها جدا وقالت وهى تحملق فى وجهى بذعر :
ـ ليس معى شىء سواها ..
ـ أننى سآخذ شيئا بسيطا .. صورة لك ..
ـ صورة فوتوغرافية ..؟ ليس عندى صور ..
ـ صورة من رسم يدى ..
ـ حضرتك رسام ..؟
ـ أجل ..
وسهمت .. ونظرت إلى الشارع وإلى الناس .. وإلى حركة المرور والمواصلات بعد الغارة ..
وسألتنى :
ـ وأين ترسم ..؟
ـ فى مكتبى ..
ـ بعيد ..؟
ـ أبدا .. أنه على مسيرة نصف ساعة ..
ـ أرجو أن تذهب معى أولا إلى مركز البوليس .. لأننى لا أعرف أحدا .. وخائفة .. ان الذهاب إلى القسم شىء مروع ..
ـ أنت مصرية .. ولا داعى لأن تذهبى إلى القسم ولا تفكرى فى شىء من هذا ولا تخافى أبدا ..
ـ لقد كنت طائشة .. عندما أسرعت وركبت القطار وتركت بيتى .. كنت فى حالة غضب .. كنت مجنونة فى الواقع ..
ـ سأرجعك إلى بيتك .. ولا تشغلى بالك بشىء الآن .. ولا تتأسفى .. سأصلحك مع زوجك ..
ـ وهل تعرفه ..؟
ـ وهل من الضرورى أن أعرفه ..؟
ـ أبدا .. اننى مخطئة ..
واكتسى وجهها بالتعبير الذى أسرنى مرة أخرى واخترقنا حى معروف إلى شارع رمسيس .. وكانت تسير بجوارى مستسلمة ..
وعندما مر بجوارنا الأتوبيس الذاهب إلى عين شمس أركبتها معى .. فركبت وهى صامتة .. كان الجوع والوحدة ووجودها فى مدينة كبيرة لا تعرف فيها أحدا .. كل هذه الأشياء قد حطمتها تماما ..
وفى السيارة لم نتحدث إلا قليلا .. كان حديثها بالعربية فيه لكنة الأجانب .. وخشيت إن تحدثنا بالفرنسية أن يتصور الناس أنها فرنسية فى جو كان مشحونا بالكراهية للفرنسيين .. فجلسنا صامتين وكنا نستمع إلى أحاديث الناس عن الحرب دون أن نعلق عليها .. وكان فى السيارة راديو .. يذيع الأخبار فى كل لحظة ..
وكان الركاب يتحدثون عن طائرة سقطت فى الصباح بجوار كنيسة سانت فاطيما بمصر الجديدة .. وكانت الجموع تود أن تفتك بالطيار الذى هبط بالمظلة قريبا من مكان الطائرة التى احترقت ولكنها ضبطت أعصابها وسلمته حيا لرجال الشرطة ..
كما تحدث الركاب عما قليل عن طائرة سقطت قرب المرج وأخرى فى امبابة .. وطيار سقط .. قريبا من سوق التوفيقية ..
وتحدثوا عن أهل بور سعيد ومقاومتهم الباسلة للعدوان ..
وكان كل راكب يتحدث عن الحرب كأنه اشترك فيها فعلا أو كأن الميدان قد انتقل إلى الشارع الذى يسكن فيه ..
وهبطنا من السيارة قرب البيت ودفعت الباب وأدخلت السيدة جيهان أمامى .. وأغلقت وراءها باب الحديقة الصغيرة ثم دلفنا مسرعين إلى الداخل .. وأغلقت الباب ورائى بالمفتاح ..
ولاحظت السيدة جيهان أن البيت ليس فيه غيرى ..
والواقع أنه كان هناك بستانى يمر على الحديقة من حين لآخر .. وفكرت أن أستغنى عن خدماته فى فترة وجود جيهان حتى لا يراها .. ويتحدث عنها للجيران ..
وكانت هناك خادمة عجوز تأتى لتنظيف البيت فى كل صباح .. ثم تذهب ..
وكنت أتغذى فى مطعم بالقاهرة وأتعشى وأفطر فى البيت .. وانجز الأعمال الفنية التى تتطلب من الجهد الكبير فى الليل .. وأحيانا أسهر إلى الصباح ..
وكانت بهية الخادمة العجوز .. قد رأت عندى من قبل فتيات فى المرسم .. ولكننى عزمت على أن أقول لها عن جيهان أنها قريبتى .. قدمت من بور سعيد لتكون فى رعايتى بعد أن مات والدها فى الحرب ..
والواقع أن جيهان شعرت بالراحة عندما لم تجد أحدا فى البيت ..
وتغدينا من الطعام الذى كنت أضعه فى الثلاجة ..
وتركتها تستريح فى غرفة بجانب المرسم .. ونامت إلى العصر نوما عميقا .. وبدا لى أنها كانت متعبة جدا .. فما وضعت جسمها على الفراش حتى استغرقت فى النوم ..
وكنت قد وضعت لها قميصا بجانب الفراش ولكنها لم تلبسه وبقيت فى ملابسها ولم تخلع سوى الحذاء ..
وبعد أن استراحت .. كانت الشمس لاتزال طالعة .. فأبديت لها رغبتى فى أن نبدأ الرسم من الآن .. وأجلستها فى المرسم بكامل ملابسها وأخذت أرسمها حتى خيم الظلام .. وكانت ساكنة وكنت أنظر إلى وجهها الفاتن باعجاب لا حد له .. وكانت تعابير وجهها ناطقة ..
وكنت أدرك أننى عثرت على كنز ساقتنى إليه المصادفات وحدها .. وكنت أرسم وجهها بانفعال .. وضعت فيه روحى .. وكانت الفرشاة مطواعة .. وكنت بعد كل نصف ساعة أجعلها تستريح قليلا خمس دقائق أو أكثر من ذلك .. ثم أعود للعمل .. وكانت عيناها وشفتاها تلتمعان وخدها يتوهج .. تحت ضوء المصباح .. وكان يمكن أن تستمر هكذا إلى الصباح فى جلسة واحدة وأكون قد أكملت الصورة .. ولكن منعنا من الاستمرار فى العمل .. صفارة الانذار .. فأطفأت النور ..
وجلست معها فى الظلام .. نتحدث .. ولم أتحرك ولم أقترب منها .. كنت أضع كل عواطف قلبى وحسى فى طرف فرشاتى .. ولا أحب أن أطفىء هذه الشعلة المتأججة فى نفسى بأية حركة وكان المجهول الذى فيها يقربنى إليها أكثر وأكثر فلم أكن أعرف الحقيقة تماما .. وكان يحيرنى أنها لاتستطيع أن تتحدث باللهجة المصرية الدارجة .. وكل حديثها معى بالفرنسية .. لأنها اعتادت أن تتحدث بها .. وتعلمت فى مدارس أجنبية داخلية ..
وكان الظلام حولنا ثقيلا .. والمدافع تدوى بشدة .. وتحركنا إلى النافذة وجيهان بجانبى .. وكان رجال المقاومة الشعبية ببنادقهم وخوذاتهم يروحون ويغدون تحت البيت والمتاريس قائمة .. والخنادق الصغيرة محفورة فى الشارع وأكياس الرمل على النواصى وتحت الشجر .. وكمنت الدبابات الكبيرة والمدافع السريعة الطلقات وكمن رجال القناصة الذين سيتصيدون جنود المظلات ..
وكان هناك سكون أرهبنى ومنعنى حتى من أن أشعل لنفسى سيجارة وظللنا فى هذا الصمت الأخرس لمدة ساعة كاملة .. والأنوار الكاشفة تلحس السماء .. وتضىء أعالى البيوت ..
وكانت قوافل السيارات والدبابات تتحرك هناك قريبا منا فى الشارع الرئيسى متجهة إلى ميدان المعركة ..
وكنت أعجب .. لانقلاب الحال فى الليل .. فإن كل شىء كان ينقلب فى الضاحية ويوحى بأننا فى قلب الميدان ..
وسألتنى جيهان :
ـ ان الرجال كلهم يعملون للحرب ويستعدون للمعركة .. فما الذى تعمله أنت ..؟
ـ اننى أرسم اللوحات لأثير المشاعر ضد الأعداء وأبين فظاعتهم ووحشيتهم .. وسترين لوحة كبيرة ستوضع فى ميدان التحرير من عملى ..
وابتسمت ..
واشتدت الغارة .. واقتربت منا الطلقات فأغلقنا المصراع الخشبى .. وكانت جيهان تخشى أن تنام فى داخل الغرفة وحدها ..
فحركت الكنبة ونمت عليها بجوار الباب كأنى حارس لها ..
***
ولم تكن تتصور أبدا أن يكون هذا الجمال على قيد خطوة منى ولا أقترب منه .. وأن آويها وأطعمها فى بيتى ولا آخذ منها الثمن .. ولذلك نظرت إلىَّ فى الصباح بامتنان ورضى .. واطمأنت تماما .. ولما جاءت الخادمة بهية حذرت جيهان من الاسترسال معها فى الحديث بتلك اللهجة التى فيها لكنة الأجانب .. لأن الخادمة بطبعها فضولية .. كما حذرتها من الظهور فى الشرفة والحديث مع الجيران .. لأن شكلها وحديثها يوحيان بأنها أجنبية وأننى لا أحب أن أظهر أمام الجيران بأنى آوى أجنبية .. فى بيتى فى هذه الظروف الدقيقة ..
وخرجت لأتسوق بعض الأشياء .. ومر اليوم كله بسلام ..
وفى ضحى اليوم التالى علمت من الخادمة بهية أن جميع الجيران يقولون عنى أن فى بيتى فتاة يهودية ..
وتملكنى الغيظ واضطربت جدا .. ولكننى كتمت عواطفى وظهرت أمام جيهان كأنى ماسمعت شيئا .. ورأيت الناس وهم يعبرون فى الشارع يتطلعون إلينا .. ويلتصقون بالسور لينظروا إلى الداخل بفضول أزعجها ..
ورأيت أن ننصرف إلى الداخل بعيدا عن الأنظار .. فأدخلتها المرسم وأخذت أشغل نفسى بالعمل .. ولاحظت أنها ساهمة ومتغيرة وحدثتنى بما سمعته من الخادمة بهية .. فقلت لها أن بهية فضولية جدا .. وكثيرا ما تكذب وأنها ربما نسجت خيوط هذه القصة .. لغرض فى نفسها فقالت لى أنها شاهدت بعينيها أكثر من شخص يتطلع إليها .. وفى عينيه نظرة كراهية أرعبتها ..
وأخذت أبعد عن رأسها كل هذه الخواطر .. حتى أدركت أنها اقتنعت .. وتركتها بعد العمل تستريح ..
وفى الليل تعشينا ونمنا ..
***
واستيقظت على طرق الباب .. وكانت الساعة قد جاوزت نصف الليل .. ولما فتحت الباب وجدت شخصا أعرفه من الجيران .. وجاء يحدثنى بما سمعه من الناس عن وجود أجنبية فى بيتى وأن ذلك سيعرضنى للمخاطر .. فأفهمته أنه مخطىء فى ظنه وأن هذه الفتاة مصرية وقريبتى أيضا .. وانصرف الرجل .. ونظرت إلى جيهان فوجدتها متيقظة وسامعه لما دار من حديث ..
ولكن لما اقتربت منها تناومت .. وفى هدأة الفجر .. سمعت الباب الخارجى يفتح ويغلق فنهضت وأسرعت إلى فرشها فلم أجدها فيه فدفعت الباب الخارجى وأسرعت وراءها .. وسمعت وأنا أجرى صفارة الإنذار .. ودوى المدافع المضادة .. وشعرت .. بانقباض فى قلبى ..ولكننى أصبحت أعدو فى الشارع .. انطلقت بأقصى سرعتى ولمحت ثوبها من بعيد .. فجريت أكثر وأكثر لألحق بها وكانت المدافع تدوى .. وتهز كل شىء حولى ..
وسمعت انفجارا شديدا انفجارا زلزل الأرض .. ورأيت منزلا قريبا قد انقض وتراكمت انقاضه فى الشارع وجريت كالمجنون وعيناى تبحثان فى الظلام .. وفى ركن من الطريق رأيت جيهان ساقطة على الأرض وكانت قد أصيبت فى رأسها بقطعة حديد أو حجر من الذى طار من الانفجار .. ورفعتها إلى صدرى وطوقتها بشدة .. أننى لم المس هذا الجسم قط وهو حى وقدر لى أن أضمه ميتا ..
وانحنيت عليها وغمرتها بالقبلات .. وحملتها على ذراعى وأنا أنظر إلى الليل والظلام .. وكان كل ما حولى قد سكن فجأة .. سرت صامتا مسافة طويلة وأنا أحملها على صدرى ..
وكانت دماؤها الحارة تسقط على الرمال .. والسماء قد ذابت فى الشفق الأحمر ..
وكنت أرسم بقدمى على الرمال فى دائرة واسعة أعظم لوحة يمكن أن يرسمها فنان ..











=====================================
نشرت فى صحيفة المساء بالعدد 1205 بتاريخ 5/2/1960 وأعيد نشرها فى كتاب " حارس البستان " سنة 1960
=====================================



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق